الآثار السلبية من التورين

التورين، وهو حمض أميني، يستخدم من قبل الجسم لوظائف الكبد والدماغ. جسمك ينتج التورين من استقلاب فيتامين ب -6، الميثيونين والسيستين. قد يوصي الأطباء ملاحق التورين لفشل القلب الاحتقاني، والذبحة الصدرية، والتليف الكيسي وغيرها من أمراض الجهاز التنفسي والقلب. العديد من الطاقة والمشروبات الرياضية تحتوي على التورين.

توازن النيتروجين السلبي

التأثير الجانبي السلبي الرئيسي المرتبط بمكملات التورين هو توازن النيتروجين السلبي. ويذكر مركز الرعاية الصحية بجامعة يوتا أن تناول ملح أميني واحد مثل التورين يمكن أن يقابل توازن النيتروجين الطبيعي. وهذا قد يؤدي إلى انخفاض في كفاءة التمثيل الغذائي الخاص بك وضغوط على الكلى. الأطفال الذين يتناولون ملاحق التورين قد يعانون أيضا من توقف النمو.

تفاعل الأدوية

البحث في التفاعلات الدوائية مع التورين هو متفرق وغير حاسمة، وفقا لجامعة كاليفورنيا سان دييغو. تشير بعض الأبحاث إلى أدوية العلاج الكيميائي مثل سيبلاتين وفلوروراسيل يؤثر على مدى امتصاص الجسم التورين. على الرغم من أن على المدى الطويل وموانع موانع التورين ليست معروفة جيدا، يجب أن لا تزال تتحدث إلى الطبيب المعالج حول المضاعفات المحتملة من تكملة التورين قبل اتخاذ المنتجات التي تحتوي على الأحماض الأمينية.

فوائد لا أساس لها

واحدة من العوائق الأساسية من أخذ التورين التكميلي هو عدم وجود بحوث في استخدامه والآثار. وتشير بعض الدراسات إلى أن التورين قد يكون مفيدا لعلاج التهاب الكبد الفيروسي وإدمان الكحول وارتفاع ضغط الدم والتصلب المتعدد، ولكن الباحثين إما لم يؤدوا هذه الدراسات مع ضوابط صارمة أو دراسات أخرى تتناقض مع النتائج الأولية. أخذ التورين لعلاج حالة دون الحصول أولا على موافقة الطبيب غير مشورة وقد يؤدي إلى آثار جانبية غير مقصودة.

تكملة الجودة

ينصح مركز لانغون الطبي في جامعة نيويورك أن تأخذ فقط مكملات التورين التي تلبي أعلى معايير الجودة الاختبار. حتى الملوثات الثانوية في ملحق التورين يمكن أن تصبح كبيرة إذا كنت تأخذ في جرعات كبيرة بما فيه الكفاية. إذا كنت تأخذ التورين في شكل مشروب الطاقة، المكونات الإضافية مثل الكافيين قد تنتج آثار جانبية غير مقصودة.